محمد قاسم محمد الخياط

<< أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم >>
نتشرف بانضمامك إلى أسرتنا
منتديات (( محمد قاسم الخياط ))
وإتحافنا بمواضيعك الجميلة والرد على مواضيع الأصدقاء
من خلال تسجيلك في المنتدى

محمد قاسم محمد الخياط

كل ما تتمناه وتحتاجه

من طرف * mohammed * تابعوا ترتيب المنتدى في منتديات احلى منتدى على الرابط http://www.ahlamontada.com/ar/art-culture-and-leisures/collection-13-11.htm

من طرف  mohammed * * افضل المواقع لتحميل ورفع الصور من جهازك http://www.rofof.com او https://servimg.com/upload.php 

المواضيع الأخيرة

» تنزيل برنامج اودين Odin 3.09
الثلاثاء مارس 08 2016, 01:39 من طرف mohammed

» تنزيل برنامج تغيير كلمة ابدأ وتعريب الوندوز resource hacker
الإثنين فبراير 15 2016, 15:19 من طرف mohammed

» تنزيل عملاق المونتاج Ulead VideoStudio 11 plus
الجمعة فبراير 12 2016, 01:29 من طرف mohammed

» اضافة PDF للوورد والبوربوينت والاكسل
الثلاثاء فبراير 09 2016, 17:50 من طرف zozo

» موقع تعاريف لاب توب hp موديل g6-1322
الثلاثاء فبراير 09 2016, 17:49 من طرف zozo

» افضل برنامج لتحميل جميع أنواع الفيديوهات
الثلاثاء فبراير 09 2016, 17:49 من طرف zozo

» Adobe Reader XI 11.0.10
الثلاثاء فبراير 09 2016, 17:48 من طرف zozo

» تحميل سوق موبو ماركت للاندرويد - MoboMarket
الثلاثاء فبراير 09 2016, 17:47 من طرف zozo

» تحميل تعريف طابعة كانون 2900
الثلاثاء فبراير 09 2016, 17:46 من طرف zozo

التبادل الاعلاني

 

ديسمبر 2016

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

تصويت


    في حق أمير المؤمنين علي ( عليه السلام )

    شاطر

    mohammed
    Admin

    عدد المساهمات : 348
    نقاط : 929
    تاريخ التسجيل : 13/08/2009
    العمر : 48
    الموقع : العراق- بغداد

    في حق أمير المؤمنين علي ( عليه السلام )

    مُساهمة من طرف mohammed في السبت يوليو 17 2010, 18:06

    و الذي بعثني بالحق لا يقبل الله من عبد حسنة حتى يسأله عن
    حب علي بن أبي طالب






    في حق أمير المؤمنين علي ( عليه السلام )

    قال رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم : يا علي إن الله قد زينك بزينة لم يتزين العباد بزينة أحب من الله منه , الزهد في الدنيا , و جعلك لا تنال الدنيا منك شيئا .ووهب لك حب المساكين ،فرضوا بك أماما ، و رضيت بهم أتباعا ، .... فأما الذين أحبوك و صدقوا فيك جيرانك في دارك و رفقاؤك في قصرك و أما الذين أبغضوك و كذبوا عليك فحق على الله إن يوقفهم موقف الكذابين يوم ألقيامه .

    قال رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم : يا علي لو إن عبدا عبد الله مثل ما قام نوح في قومه و كان له مثل احد ذهبا فا أنفقه في سبيل الله و مد عمره حتى حج إلف حجه ثم قتل بين الصفا و المروة ثم لم يوالك يا علي لم يشم رائحة الجنة , إما علمت يا علي إن حبك حسنه لا تضر معها سيئة و بغضك سيئة لا تنفع معها طاعة .............. يا علي لو نثرت الدر على المنافق ما احبك, و لو ضربت خيشوم المؤمن ما أبغضك لان حبك إيمان و بغضك نفاق, لا يحبك إلا مؤمن تقي, و لا يبغضك إلا منافق شقي.

    دخل على عائشة نسوة من أهل العراق و نسوه من أهل الشام فسألوا عائشة عن علي عليه السلام فقالت:

    أين مثل علي بن أبي طالب ؟ كان و الله للقران تاليا و بالنهار صائما و بالليل قائما و للسر غالبا و عن المنكر ناهيا و للدين ناصرا , و علي و الله أقعدكن في البيوت آمنات و سماكن مؤمنات ( و تنفست صعداء ) ثم قالت: آه , سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم يقول لعلي : يا أبا الحسن حبك حسنه لا يضر معها سيئة و بغضك سيئة لا ينفع معها حسنه , و أن محبك يدخل الجنة مدللا .






    الإمام علي عليه السلام نموذج الإنسانية ( في السياسة )


    قد يقول جاهل متحذّلق إن عليا عليه السلام لا يعرف السياسة لأنه عزل معاوية عن الشام و سقى الماء لأعدائه و عفا عنهم ,

    و يجاب عن هذا باجوبه شتى و لكن كلمة جاءت في مطاوي كلام جورج جرداق في كتاب ( الإمام علي ) عبرت عن الواقع و هي " إن الذين اعترضوا على الإمام أرادوا من علي بن أبي طالب إن يكون معاوية ابن أبي سفيان و يأبى علي إلا إن يكون عليا ..........." .

    كلمة حق من كاتب مسيحي لان خلق علي عليه السلام و سموه الروحي و سجاياه النموذجية و تعالي روحه المتألقة عن الدسائس و الباطل هي فوق السياسة... أفردت فصلا مستقلا لسياسة الإمام علي و تطبيقاتها ( عهد مالك الاشتر ) و وصاياه إلى عماله في الحق و العدل و حب الرعية ... هل بعد هذا من يقول إن عليا يجهل السياسة !؟ و هل السياسة الحنو و الرأفة و الشفقة و العدل و الإحسان ! أم السياسة كما يريدها معاوية مكر وكذب و احتيال و ترغيب و ترهيب . أذن أصبحت ميكافيليه و إن الغاية تبرر الوسيلة , فاستخدام و سائل الخداع و الكذب للوصول إلى مرامه لهو أشنع و أقبح , هذا لايبتغيه الإمام علي عليه السلام وهذا ما يسلكه معاوية و من اختط خطه السياسي في إدارة الحكم , أليس القران ينطق { لا أكراه في الدين } البقرة 256 { و نفس و ما سواها ۩ فألهمها فجورها و تقواها } الشمس 7-8 { ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون } المائدة 44 , الظالمون , و المجرمون إذن سياسة علي عليه السلام هي تتوافق مع القران لان رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم قال : علي مع القران و القران مع علي.
    *************
    انشد الشافعي في حق أمير المؤمنين علي عليه السلام
    يا راكبا قف بالمحصب من منى و اهتف بساكن خيفها و الناهض
    ســحرا إذا فاض الحجيج إلى منى فيضـــا كملتطم الفـرات الغائض
    إني أحب بني النـــبي المصطفى و أعده من واجبـــات فـرائضــي
    إن كان رفضــاً حــب آل محـــمد فليــشـــهد الثـــقلان إني رافــضي
    *************
    روى فضله الحساد من عظم شانه و اكبر فضل راح يرويه حاسد
    محـبوه اخــفوا فضــله خيفة العدى و أخفاه بعـضـا حاسد و معاند
    و شاعت لــــه من بين ذين مناقــب تـجل بان تحصى و إن عد قاصد
    إمام مبــيـن كـل فــضل له حـــوى بمدحتــه التنــزيـــل و الذكر شاهد





    إن مجرد التفكير بالحديث عن أمير المؤمنين عليه السلام من العسر بمكان يدفع بالإنسان إلى الرهبة، تلك الرهبة التي عقدت لسان أساطين الأدب والشعر عن ولوج مثل هذا المضمار وما ذلك إلاّ لما قيل قديما من أن توضيح الواضحات من أشكل المشكلات حتى دفع بالمتنبئ وهو شاعر العرب المفلق أن يقول حين عوتب بتركه مدح أمير المؤمنين عليه السلام:

    وتركتُ مدحي للـوصي تعـمدا

    إذ كان نــورا مستطيلا شاملا

    * * *

    وإذا اسـتطال الشئ قام بنفسه

    وصفات ضوء الشمس تذهب باطلا

    ... نعم لا إسراف في الكلام عن أبي الحسن صلوات الله عليه، وإن كان لما قاله عليه السلام قديما: ‘‘وتحسب أنك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر‘‘. مصداقا مطابقا كمال الانطباق، فلا يمكن أن يعدو نفسه القدسية، فهو عالم أكبر، وكبره لا يحده المئات، بل الآلاف من الكتب ويكفي دليلا على ذلك قوله عليه السلام الخالد: ‘‘والله لو أعطيتُ الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلت

    حسان بن ثابت يقول ابياتا منها قوله :
    ابا حسن تفديك نفسي ومهجتي * وكل بطئ في الهدى ومسارع
    فانت الذي اعطيت إذ انت راكع * فدتك نفوس القوم يا خير راكع
    فانزل فيك الله خير ولاية * فاثبتها في محكمات الشرائع


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08 2016, 12:09